منتديات النصر للثانوي التاهيلي

الـــمـــواضـــيـــع التــــربــــويــــة و الثقافية و الإجــتــمــاعــيــة
 
الرئيسية البوابةبحـثقائمة الاعضاءس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
صفحتنا على الفيس بوك.

المواضيع الأخيرة

القرآن الكريم

حالة الطقس

القنوات الفضائيه

الموسيقى

مكتبة الصور

 الصحف و المجلات المغربية

اخبار الجزيرة

التلفزة المدرسية

قاموس فرنسي

قاموس انجليزي

ترجمة

CONJUGAISON

المدونة

المفاتيح العربيّة


20اداعة مغربية


إتصل بنا
فوتوشوب
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 8000 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو nasiim فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11066 مساهمة في هذا المنتدى في 4557 موضوع
اعلام و عدد الزوار
حالةالطقس
المواضيع الأكثر نشاطاً
نتــائج الباكالوريا الوطنية و الجهوية 2011
قصائد محمود درويش :متجدد 1
نزار قباني..-متجدد-
نتــائج الباكالوريا الوطنية و الجهوية 2010
رمضان كريم - كل عام وانتم بخير
أضف إلى معلوماتك - 2
موسوعة 1000 سؤال وجواب في الثقافة الاسلامية
كيف تعرف انك واقع في حالة حب ؟
أحمد مطر ..-متجدد-
الى كل البنا ت
المواضيع الأكثر شعبية
نتــائج الباكالوريا الوطنية و الجهوية 2011
فرض 1 و2في مادة الاجتماعيات - للسنة الأولى باك
امتحانات جهوية مصححة في الفرنسية لأولى باك
الشامل في الفلسفة للسنة الثانية باك
الامتحانات الجهوية(الفرنسية)2010باقي الجهات+التصحيح
تحميل دروس اللغة الانجليزية السنة الثانية بكالوريا
منهجية الصحيحة للاجابة على سؤال فلسفي مفتوح
مطوية التحسيس بأخطار الامراض المنقولة جنسيا
La boîte à merveille بالعــــــــــربـيـــــــــــة
فروض و اولمبياد الرياضيات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
youssri
 
أميرة الظلام
 
Arôme
 
ilham
 
nicole
 
عاشقة للجنة
 
amona
 
اميمة
 
mirna
 
farah
 
صفحتنا على الفيس بوك.

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات البرادية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات النصر للثانوي التاهيلي على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SABIR
b
b



مُساهمةموضوع: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   الثلاثاء 28 أبريل 2009, 08:53

يعرف التعليم المغربي أزمة خانقة منذ عدة عقود، حيث فشلت كل المحاولات الإصلاحية في إخراجه من النفق المسدود الذي و صل إليه بسبب السياسات التعليمية المرتجلة و المتعاقبة… إزاء هذه الوضعية الشاذة يبقى التلميذ هو الضحية الأولى و الأخيرة لكونه لم يعد يرى في التعليم سوى فضاء لتفريغ الآلاف من المعطلين، مما يدفعه إلى التساؤل بإصرار عن مصيره في التعليم و آفاق التعليم.
إن التشخيص الدقيق لوضعية التعليم في المغرب، يتطلب الوقوف على مختلف مكونات هذا النظام: ( وضعية المؤسسات التعليمية، المنهج التعليمي، وضعية الموارد المالية و البشرية و طرق استغلالها و تدبيرها). إذ أن الوضعية التعليمية في المغرب مرتبطة بالخيارات السياسية و الاقتصادية، التي طبقتها الحكومات المتعاقبة منذ أكثر من3 عقود. فالتعليم جزء من البنية المجتمعية العامة يؤثر في الواقع و يتأثر به، و السياسة التعليمية ماهي إلا انعكاس لسياسة الدولة المطبقة في مختلف القطاعات الأخرى. و قد استهدفت السياسات التعليمية المتبقية في بلادنا منذ الاستقلال، تعزيز السلطة السياسية عن طريق سلطة المعرفة، مما تسبب في إهمال النظام التعليمي و بروز الكثير من الاختلالات البنيوية.
و بالتالي فان التعليم في المغرب عبارة: عن مؤسسة تقوم بإنتاج و إعادة إنتاج و تكريس نوع من الفراغ، في ظل الشروط العامة المرتبطة بالسياسة السائدة للبلاد، و التي أدت إلى نوع من التيئيس و الإحباط لدى التلاميذ، لعدم ارتباط التعليم بالشغل و التنمية. مما أدى إلى فصل تام بين العملية التعليمية و بين الأفاق التي نعرف جميعا أنها آفاق مسدودة هذا من جهة، و من جهة ثانية نجد أن المنظومة التعليمية غير منسجمة حيث نلاحظ أن هناك تعليما عموميا و تعليما خاصا. الأمر الذي جعل المؤسسات التعليمية مرتعا للظواهر الشاذة كالميوعة و الغش في الامتحانات، و تدني مستوى التلميذ الذي يسيطر عليه هاجس الهجرة إلى أوروبا كحل وحيد، و أوحد بالنسبة له للإفلات من قائمة ضحايا التعليم بالمغرب. بسبب:
1) فقدان الرغبة الحقيقية في التعليم نظرا لتدهور النظام التربوي، الذي بات يعتمد في مناهجه على نظم تقليدية محددة و جامدة، تقتل روح البحث و الاستقصاء و الإبداع. دون أن ننسى أن نظام الامتحانات الموروث لم يخضع لأي إصلاح منذ نشأته، و قد اثبت قصوره في قياس قدرات الطلاب و تقييم مستوياتهم.
2) سيطرة المنهج المادي على الفكري والتربوي جعل المعرفة معزولة عن الحكمة، و أدى إلى ضياع الجانب الأخلاقي و الديني، و بضياعه انحصر دور التربية في نقل المعلومات و التدريب على قدرمن المهارات.
3) افتقار الأستاذ إلى الحرية و العفوية في طريقة إلقاء الدرس قصد توجيه التلميذ في مسار سليم، و بهذا يفتقد كل صفات القدوة الحسنة و الدور القيادي الرائد، فيخرج حاملوا الشهادات إلى الحياة بغير تعليم حقيقي و بغير تربية صحيحة.
إن آفاق التعليم بالمغرب تتحكم فيه عدة عوامل ذاتية و موضوعية بالمغرب، و يمكن حصرأهم هذه العوامل في: فرض المقررات بشكل صارم، افتقار المؤسسات إلى المرافق و التجهيزات المساهمة في توفير ظروف تسمح للتلاميذ بالمشاركة و العمل، إهمال إعادة تطوير الأطر التعليمية بشكل منظم و جاد، تكريس الأنشطة الغير المناسبة لمستوى و أعمار التلاميذ، نهج الوسائل التربوية الغير الصالحة للتلاميذ، التأخر الدراسي. بالإضافة إلى عدم اطمئنان التلاميذ على مستقبلهم خاصة تلاميذ التعليم الثانوي، تكريس العلاقة السلطوية التي تؤدي إلى عقوبات تأديبية تصل إلى حد الطرد…
إن الأهداف التعليمية التي بدأ الخطاب التربوي الرسمي تحديدها هي أهداف لا تنطلق من دراسة الواقع النفسي و الاجتماعي للتعليم المغربي، أو دراسة المستوى العقلي للتلميذ، بالإضافة إلى افتقار المؤسسة التعليمية إلى الحد الأدنى من الوسائل التعليمية، و طغيان هاجس الامتحان على النشاط المدرسي و الانشغالات التلاميذية، غياب الانسجام و التكامل و التفاعل بين المواد و استجاباتها لحاجات العصر و المجتمع، خنق الطاقات التربوية و عدم فسح المجال أمام المبادرات و الإبداع. دون أن ننسى الطرائق التعليمية المقحمة التي لا تخلق علاقات تربوية نوعية تسمح بالاشتراك الفعلي للتلاميذ في التحضير و الإنجاز.
و بالتالي فان النظام التعليمي التربوي هو خليط من رؤى و تصورات يعود اغلبها إلى القرون الوسطى، يتم تلوينها أحيانا بقيم الحداثة و التقدم. دون أن تتمكن من إعطاء نفس قوي لتكوين جيل قادم.. قادر على تحدي الصعاب… ثم إن الاجتهادات في الحقل التربوي حتى الآن لم ترقى إلى مستوى الاستجابة الفعلية لطبيعة الطفل و المراهق المغربي. إذ أن كل نظام تعليمي محكوم بإيديولوجية توجهه لإنتاج نمط الإنسان الذي يحافظ عليها و يضمن لها الاستمرارية. فالإيديولوجية الرسمية التي تمرر من خلال النظام التعليمي، والتي تفرض قنوات إعادة إنتاج الوعي الطبقي المدافع عنها، و الثقافة الممنهجة التي تخدم مصالحها.
وإذا كانت العلاقة التفاعلية بين التلميذ و الأستاذ تعتبر بؤرة أي عملية تعليمية، بحكم الأنشطة و الممارسات التي يقوم بها الطرفين، إما عن طريق الشراكة أو من خلال تمركز التعليم أو التعلم حول المعلم و التلميذ، و ذلك في العلاقة مع وسائط تتمثل في المحتويات و الوسائل و الدعم. فمن جهة نجد أن التلميذ يلقي باللوم على الأستاذ عند الفشل بحكم المحتويات التي يطلب منه تحصيلها، وعلى عدم تلبية المؤسسات التعليمية لحاجياته المعرفية و النفسية. و المعلم يجعل التلميذ مشجبا يعلق عليه انحصار مردوديته، فيلومه على مستواه الدراسي و عدم جديته، و التجائه إلى الغش في حصص التكوين. كما أن تعذره في إنجاز عمله يرجع إلى طبيعة المنهج الدراسي الذي يغلب جانب الكيف و يفرغ التعليم من محتواه المعرفي، و ذلك بتغليب الجانب التقني على الجانب المعرفي. كما يلجا أحيانا إلى اعتبارات
( خارج تربوية) المتأرجحة بين ارتباط أفراد المجتمع بمنظومة القيم التي يأخذ بها، و بروز قيم سلبية تكرس الكسل و الاتكال و الغش….
إن آفاق التعليم بالمغرب لا يمكن أن تتضح إلا بدمقرطة المجتمع المغربي، إلا بارتباط التعليم بمسلسل التنمية، إلا بعصرنة المدرسة المغربية و ربطها بالتطور التكنولوجي العالمي. و رغم أن إصلاح التعليم يعد من الاهتمامات المستمرة للمجتمعات و التي تعكس طموح و تطورات حاجيات الشعب السياسية و الاقتصادية و السوسيوثقافية، خاصة في ظل التحولات السريعة التي يعرفها العالم.. أي أن الإصلاح يجب أن يهدف إلى تحقيق جودة التعليم، الذي يعتبر من الأهداف الأساسية لأي اصلاح.. و هو المعيار الحقيقي لنجاح الإصلاح الذي يجب أن يعتمد المضمون بدل الشكل، و أن يعالج الأهداف النوعية بدل الهاجس الكمي و الهاجس الأمني، إذ أن البرامج التعليمية يجب أن تكون ملائمة لحاجيات المجتمع، و متطلبات التنمية الاقتصادية الوطنية الشاملة لدفاع على المكتسبات و تحديث التعليم و مواجهة تحديات القرن 21…
لكن تبقى في الواقع مجموعة من الأسئلة دائمة و قائمة و عالقة مثل: هل وجود تعليم مغربي خالص لايزال بعيد المنال؟ بحكم طبيعة النظام التعليمي في المغرب. هل يمكن اعتبار المدرسة المغربية معلما للفشل ؟ مادام المتعلم لا يحظى بالاهتمامات الأولى للذين يصنعون البرامج ؟ هل العلاقة بين الأستاذ و التلميذ علاقة إنسانية؟ هل المدرسة المغربية وجدت من اجل التثقيف أو من اجل التوظيف؟ هل هناك صلة بين المدرس بصفته الشخص المباشر للتلميذ و أسرة هذا الأخير؟ هل المدرسة أداة لتطوير المجتمع و ليست مسالة بروتوكول؟ إلى متى ستظل المدرسة لا تنتج إلا جيشا من المعطلين……..؟‼
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youssri
Admin



مُساهمةموضوع: رد: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   الثلاثاء 28 أبريل 2009, 10:57



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aziza
2
2



مُساهمةموضوع: رد: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   الأحد 03 مايو 2009, 09:42

chokran 3la almwdo3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الظلام
1
1



مُساهمةموضوع: رد: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   الإثنين 04 مايو 2009, 17:37

شكرا على الموضوع
بالنسبة لي التعليم المغربي لا يمكن اصلاحه ما دام هناك استبداد لنزع روح التمدرس الشامل على الكفاءة والاخلاص من طرف المسؤولين

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youssri
Admin



مُساهمةموضوع: رد: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   الإثنين 04 مايو 2009, 18:03

ليس لهده الدرجة اميرة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SABIR
b
b



مُساهمةموضوع: رد: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   الثلاثاء 05 مايو 2009, 09:41

MECIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII I5WANIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الظلام
1
1



مُساهمةموضوع: رد: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   السبت 09 مايو 2009, 07:33

بل لهذه الدرجة وأكثر
التفت على من حولك أعدك سترى العجائب

أنا لا أقصد المسؤولين فقط.............. Rolling Eyes Rolling Eyes

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youssri
Admin



مُساهمةموضوع: رد: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   السبت 09 مايو 2009, 07:52

إن استيراد النماذج التربوية أو غيرها يتم في إطار استيراد رؤية الآخر للعالم و تصوره للكون و الإنسان و الحياة، لذلك ينبغي أن نتعامل مع كل مستورد بهذا الفهم لان معظم النظريات التربوية المستوردة لحد الآن، هي مفاهيم زرعت في دماء مؤسساتنا التعليمية بشكل عشوائي لم تراعي عدة توابث و متحولات: ( التحولات الحضارية، العلاقات الاجتماعية، الوضعية الاقتصادية، البنية التحتية لمؤسساتنا التعليمية الحالية….). هذه الامبالات ساهمت بشكل فعال في إنتاج علاقة الاستاذ ـ التلميذ من النوع الذي نعايشه في مؤسساتنا الآن، و الذي يدل على أن النماذج المستوردة أنتجت تعليما مشوها و غير قادر على التحدي الحضاري و غارق في جمل من الصعوبات.
فإذا كانت البرامج التعليمية بعيدة عن الواقع المغربي و خصوصياته، فإنها حتما تدفع بالأساتذة و بالمتعلمين إلى النفور، و الذي يترجم في شكل ردود فعل عدوانية في بعض الأحيان من طرف التلاميذ تجعل الأساتذة حائرين في شكل و طريقة التعامل معها. خاصة إذا علمنا أن الاستاذ في مراكز التكوين يتلقى شذرات مبتورة من دروس فن التربية وعلم النفس التربوي، مستوحاة من فكر جان جاك روسو أو جان بياجي و غيرهما من مفكري الغرب منذ فترة عصر الأنوار.
مما لا شك فيه أن النماذج التربوية التي يتلقاها الطالب / الأستاذ لا هي وليدة حاجات اجتماعية أصيلة فرضها تطور اقتصادي سليم، و لا هي حققت الانجازات التي توصلت إليها في أوطانها الأم. لذلك لم يكن بإمكانها إلا أن تخلق لنا حالة تربوية متخلفة و تابعة، تترجمها علاقة الاستاذ ـ التلميذ الحالية في مؤسساتنا التعليمية. لأن هذه النظريات في مجملها مثالية و يجب تطبيقها في واقع مثالي تتوفر له جميع الإمكانيات المادية و النفسية و الفكرية و الاجتماعية. لذلك فالأستاذ يجد نفسه أمام حالة من المتناقضات: فمن جهة عليه أن يطبق التعليمات التربوية الرسمية و يأخذ بعين الاعتبار المستويات المختلفة جماعيا و فكريا بالنسبة لجميع التلاميذ، و في نفس الوقت عليه أن يتحدى جميع الصعوبات المطروحة ليخلق علاقة نموذجية مع التلميذ و هذا لن يتأتى أبدا في ظل الظروف الراهنة.

وهنا أشير كذلك إلى ربط التلميذ بواقعه الاقتصادي و الاجتماعي و الحضاري الذي يعتبر ضرورة حتمية لمعرفة نوع علاقته بالأستاذ، هذه العلاقة التي لا يمكن فهمها إلا من خلال ربطها بالعقليات السائدة في اغلب الأسر المغربية، و هي عقليات متشبعة بالكثير من أنماط التفكير و الممارسات السائدة. إذ لا نستغرب إذا و جدنا من ينادي و بقناعة بضرورة معاملة التلميذ بنفس الطريقة السائدة و الشائعة في المجتمع المغربي. فإذا كان التلميذ يعامل داخل أسرته تبعا للعقليات السائدة و المتمثلة في
( العصا لمن عصا)، ( الحر بالغمزة و العبد بالدبزة )،( و ذاك الشخص كاموني إذا ما تحك ما يعطي الريحة)….، هذه مقولات لها دلالتها السيكولوجية و السوسيولوجية، فانه لا يمكن معاملته بطريقة مختلفة و بعيدة عن هذا الواقع الذي يعايشه بشكل يومي ، و من جهة أخرى لا يمكن فهم علاقة الأستاذ بالتلميذ في غياب فهم المشاكل السائدة داخل المجتمع: ( انسداد آفاق التعليم ، الفقر، الوضعية الثقافية…). الأمر الذي يؤثر بشكل سلبي و يتحكم في نوعية العلاقة التي تربط الأستاذ بالتلميذ….

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الظلام
1
1



مُساهمةموضوع: رد: التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط   السبت 09 مايو 2009, 08:05

في هذي غلبتيني
الله اكون في عوانى

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التلميذ… و آفاق التعليم بالمغرب؟ فاطمة الزهراء المرابط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النصر للثانوي التاهيلي  :: قسم الـمـنـتـديــــات الـــعـــامـــة :: مــنـــتـــدى الـــمـــواضـــيـــع الـــعـــامـــة-
انتقل الى: